بيكيه يؤكد عدم اعتزاله اللعب بقميص المنتخب الإسباني

أكد جيرارد بيكيه، مدافع نادي برشلونة الإسباني، إنه لن يعتزل اللعب في صفوف المنتخب الإسباني، على الرغم من تعرضه لانتقادات حادة من قبل الجماهير الإسبانية بسبب دعمه لاستقلال إقليم كتالونيا عن إسبانيا.

وقال بيكيه، في مؤتمر صحفي، "هذا هو سؤال المليون دولار، ولكنني لن أجيب عليه. لن أقول ما إذا كنت مؤيداً للاستقلال أم لا. أنا شخصية عالمية، ألعب كرة القدم، وأطفالي لهم أصول كولومبية، ولبنانية وكتالونية".

وأضاف "لا أقول أن هذا هو الحال معي، ولكن أي شخص مؤيد للاستقلال من الممكن أن يلعب في المنتخب الوطني (الإسباني) بسبب عدم وجود منتخب كتالوني، ولأنه ليس لديه شئ ضد إسبانيا".

وأكد بيكيه أنه مصمم أكثر من أي وقت مضى على مواصلة تمثيل المنتخب الإسباني، وأنه يرفض السماح لصافرات الاستهجان التي أطلقتها الجماهير ضده أن تؤثر عليه.

وقال "مغادرة المنتخب في الوقت الحالي سيوفر المبررات لمن يطلقون صافرات الاستهجان، وسيجعلهم سعداء، ولكنيي لا أعتقد أنهم الغالبية في إسبانيا. زملائي في المنتخب يؤيديون بقائي أيضاً".

وأضاف "كنت أفكر في البقاء مع المنتخب بعد كاس العالم. لا أريد الرحيل من الباب الخلفي لآن المنتخب والاتحاد بأسره يعتبر بمثابة عائلتي، وأنا أريد الاستمرار من أجلهم".

الجماهير الإسبانية أطلقت صافرات الاستهجان ضد بيكيه خلال تدريبات المنتخب استعداداً لمباراة ألبانيا في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2048 في روسيا. وقال بيكيه عن ذلك "اليوم الأول كان صعباً بالنسبة لي، لأنك لن تحب أن تكون الناس ضدك، ولا أحد يحب أن تُطلق صافرات الاستهجان ضده".
وأضاف "أنا ألبعب هنا (في المنتخب) منذ أن كان عمري 15 عاماً. أنا أعتبره عائلة وأنا فخور جداً لكوني جزءاً من المنتخب الإسباني. ولذلك، فإن الشك في التزامي يسبب لي الألم".
وتابع "ما أود فعله هو دعوة جميع الناس الذين أطلقوا صافرات الاستهجان ضدي في الاستاد على العشاء".
وعند سؤاله عما إذا كانت الأحداث الأخيرة ستؤثر على ثنائيته الدفاعية مع سيرجيو راموس، مدافع نادي ريال مدريد، قال ىبيكيه "كل ما يقال عن علاقتي براموس هو بمثابة كذبة كبيرة، لأنني أشكل ثنائي استثنائي مع راموس، وهو الشئ الذي تكرر 20 مرة".
وتحتل إسبانيا صدارة المجموعة السابعة في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 برصيد 22 نقطة.


وكالات